إدارة الدواء باليمن

إدارة الدواء باليمن : الأسرار و التحديات

إدارة الدواء باليمن لها العديد من الخصوصيات و الأسرار و التحديات التي يتعين على كل المدراء و العاملين و المهتمين بقطاع الأدوية فهمها و أخذها بعين الاعتبار. و من هذا المنطلق، و من ضمن خدمة لقاءات مع مدراء و قادة التي تقدمها القناة، تشرفنا بلقاء أحد المدراء المتميزين و الرائعين في القطاع الدوائي باليمن. ضيفنا هو الدكتور/ عمر ملهي، مدير إدارة التسويق و المبيعات بشركة شفاكو للصناعات الدوائية بصنعاء، الجمهورية اليمنية، و الذي استضافنا مشكوراً في مكتبه بالشركة. و قد تحدث الدكتور في العديد من النقاط المهمة التي تخص إدارة الدواء باليمن ، و كذا عن خصوصية الإدارة و القيادة و التسويق في اليمن بشكل عام. جدير بالذكر أن هذا هو اللقاء الثاني في القناة مع مدير / قائد، حيث كان اللقاء الأول مع أ. فيصل الدولي، مدير المعهد البريطاني الأكاديمي بصنعاء، اليمن.

إدارة الدواء باليمن : د. عمر ملهي، مدير التسويق و المبيعات بشركة شفاكو للأدوية بصنعاء في لقاء حصري مع القناة.
د. عمر ملهي، مدير التسويق و المبيعات بشركة شفاكو للأدوية بصنعاء

إدارة الدواء باليمن : شركة شفاكو للصناعات الدوائية بصنعاء

شركة شفاكو هي شركة دوائية محلية، و تُعَد من كبرى الشركات المحلية. تم إنشاء الشركة في عام 1993 و بدأت نشاطها الفعلي في عام 1999. تتميز الشركة بأنها الأولى و الوحيدة محلياً المسجَّلَة في مجلس التعاون الخليجي بشكل مركزي و كذا في دول مجلس التعاون الخليجي بشكل منفصل. إضافة إلى ذلك، منتجات الشركة تشهد لها بالجودة و بالتوجه نحو المريض، حيث الهدف الأول للشركة ليس الربح فقط بقدر ما هو راحة المريض. إضافة إلى ذلك، و باعتبارها شركة دوائية رائدة، تلتزم الشركة بأدق المعايير العالمية في الجودة و الرقابة و التصنيع، مما يجعل الطلب على منتجاتها عالٍ جداً من قبل المريض و الطبيب و الصيدلي. كما أن للشركة الكثير من المساهمات المتميزة في مجال التنمية المجتمعية مثل دعم بنك الدواء باليمن.

خصوصية إدارة الدواء باليمن :

“تعرف أنه الأدوية غير أي منتج من المنتجات، بمعنى أنه أنت ممكن لو عملت مصنع لتصنيع بسكويت مثلاً، أنك تختار المواصفات التي تحبها أنت أو المواصفات التي قد تبتكرها أنت، لكن في صناعة الأدوية هناك معايير و مقاييس دولية و دساتير دولية عالمية يجب أن تلتزم فيها”. بهذه الكلمات المختصرة و المعبرة، تفضل ضيفنا الكريم بشرح و توضيح أبرز التحديات و الأسرار التي تواجه إدارة قطاع الأدوية بشكل عام. و من هذا المنطلق، يجب أن تولي شركات الدواء كل اهتمامها بمصلحة المريض، و يأتي ضمن ذلك المعرفة الواسعة و الدقيقة و الالتزام الصارم بالمقاييس و المعايير و الدساتير الدولية العالمية التي تحكم صناعة الأدوية في العالم. و نظراً لالتزام و قيام الشركة بجميع ما سبق، فإن الطلب على منتجاتها دائماً ما يكون عالياً و متكرراً من قبل المرضى و الأطباء و الصيادلة بسبب جودة المنتجات و ثقة العملاء بها. و يذكر الدكتور أن أساس الإدارة في قطاع الأدوية هو فهم السوق بشكل سليم، و أن يعمل جميع أعضاء الفريق بشكل واحد ضمن نظام (الكرة الشاملة) لتحقيق هدف واحد و هو خدمة العميل بتحقيق أعلى نسبة مبيعات.

“المجتمع اليمني عاطفي كثير” هكذا يبين الدكتور أحد أسرار و خصوصيات الإدارة و القيادة في اليمن و هو تأثر المجتمع اليمني عامة، و الشركات و الموظفين خاصة، بالعاطفة تجاه القيادة و الإدارة و شخص المدير. يضرب الدكتور مثالاً بقوله أن الموظفين و الطاقم إذا رأوا مديرهم منضبط و ملتزم بالقوانين و اللوائح و الإجراءات، مثل الالتزام بالتواجد بوقت الدوام تمام الثامنة صباحاً، فإن هذا الأمر سيدفع الطاقم إلى الالتزام و الانضباط من باب العاطفة و من باب الأخلاق و التأثر بسلوك المدير و القائد.

الإدارة و القيادة :

بالرغم من أهمية الإدارة، إلا أن الدكتور يرى أن القيادة هي مفهوم أوسع و أشمل من الإدارة، و التي يتم فيها التركيز على مرحلة التطبيق و التعامل مع الآخرين و إنجاز المهام عبرهم و معهم. يرى الدكتور أن الإدارة تُعنى بوضع الخطط و الاستراتيجيات و الأهداف و مؤشرات النجاح الحساسة و معايير الرقابة و التقييم، و غيرها من متطلبات التنظيم الإداري من الهيكل و التصميم و اختيار الطاقم و نحوها من الأمور. يأتي الدور بعد ذلك على القيادة و التي تحتاج إلى مهارات عالية في التواصل و التعامل مع الآخرين و استخراج أفضل ما لديهم لغرض تحقيق الأهداف. و قد تطرقت القناة لهذه الأمور في المنشور السابق الخاص بإدارة الموارد البشرية و الفريق.

ثقافة الإدارة و القيادة و التسويق:

أكد الدكتور على أهمية نشر و تعزيز الإدارة و القيادة و التسويق كثقافة عند الناس. و وضح أن تعلم و ممارسة مبادئ و مهارات الإدارة و التسويق تجعل منك شخصاً ناجحاً في حياتك على المستوى الشخصي و الأسري و المهني، مما يؤثر إيجاباً في نهضة مجتمعاتنا و أوطاننا. و قد ذكر الدكتور مثالاً طريفاً على ممارستنا جميعاً للتسويق في المنزل من دون أن نشعر، و هو أن الخطيب حينما يتقدم لخطبة زوجته المستقبلية، فهو في الواقع يقوم بتسويق نفسه أمام والد خطيبته حتى يحوز رضاه و رضاها ثم ينتهي الأمر بالزواج الميمون. كل ما ذكره الدكتور في هذا السياق ينطبق تماماً مع توجه القناة، حيث شعارنا: بالإدارة تنال الصدارة، فالقناة تسعى إلى مساعدة المتابع العربي للوصول إلى الصدارة و تحقيق الآمال و الطموحات عبر الاستغلال الأمثل للعلوم و المهارات و المعارف الإدارية و القيادية التي تقدمها القناة. و من هذا المنطلق، أثنى الدكتور على القناة و على توجهها المطابق و المعزز لتوجهه الشخصي، و تعهد بدعم القناة و نشرها على أوسع نطاق.

في الختام جزيل الشكر للدكتور الفاضل عمر ملهي على هذا اللقاء المتميز و على مشاركته الفعالة في القناة لنقل تجاربه و خبراته لما فيه نفع المتابعين و المجتمع عامة. كما أشكركم أعزائي المتابعين جميعاً على المشاهدة و المشاركة، و أرجو أن تكونوا استمتعتم معنا بهذا اللقاء الرائع. لا تنسوا إصدارنا كل خميس. اشتركوا بالقناة في اليوتيوب و فعِّلوا جرس التنبيهات هناك. شاركونا و تفاعلوا معنا و انشروا القناة على جميع منصات تواصلنا الإلكترونية.

2 thoughts on “إدارة الدواء باليمن

  1. Pingback: إدارة التواصل و السلوك - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

  2. Pingback: تجاوزنا ألف مشترك - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *