تحليل الصناعة و المنافسين

تحليل الصناعة و المنافسين للأعمال الجديدة و القائمة

تحليل الصناعة و المنافسين لكل من الأعمال الجديدة و القائمة أمر في غاية الأهمية. يجب في البداية التعرف على الصناعة، و هي عبارة عن مجموعة من الشركات و المنظمات التي توفر منتجات متماثلة أو متشابهة، أو حتى تغطي نفس الحاجة أو تشبع ذات الرغبة للعميل. على سبيل المثال، تقول شركة كوكا كولا العملاقة أن منافسيها لا يقتصرون فقط على شركات المشروبات الغازية (مثل بيبسي)، و إنما أيضاً جميع الشركات التي تغطي الحاجة الأساسية للعطش، مثل شركات العصائر أو المياه أو القهوة أو غيرها. تأتي مناقشتنا لتحليل الصناعة و المنافسين في قناتكم: الإدارة عن جدارة – حيث شعارنا: بالإدارة تنال الصدارة، و ذلك في الكتاب الثاني للقناة: ريادة الأعمال 2016، ضمن خدمة كتب الإدارة و القيادة الحديثة. قمنا في منشورات و فيديوهات سابقة بالتعريف لهذا الكتاب، و الذي يتناول ريادة الأعمال على شكل عملية متسقة ذات خطوات كبرى “أجزاء” و صغرى “فصول”. بالتالي، انتهينا من مناقشة الخطوة الأولى “الجزء الأول” و لا زلنا في الخطوة الثانية “الجزء الثاني” و هي تطوير أفكار ناجحة للأعمال، و انتهينا فيه من الخطوات “الفصول” الأولى و الثانية و الثالثة. هذا المنشور يتناول الخطوة الرابعة الصغرى ضمن الخطوة الثانية، و هي تحليل الصناعة و المنافسين. قمنا بتناول هذا الموضوع في فيديوهين منفصلين على قناتنا باليوتيوب خلال الأسبوعين الماضيين، مع التطبيق في كلامهما على فتح معهد إنجليزي جديد في اليمن، الأول عن تحليل الصناعة و الآخر عن تحليل المنافسين، لكننا لم نستطع النشر في الموقع الإلكتروني نظراً لخروج أكثر من 80% من سعات الإنترنت الدولية في الجمهورية اليمنية عن الخدمة في يوم الخميس 9 يناير 2019. و لهذا، ندمج هذين الموضوعين، و هما في الواقع عنوان لذات الفصل بالكتاب “الفصل الخامس-الجزء الثاني”. إليكم أدناه الفيديوهات من قناتنا. للحصول على العروض الملحقة بهم، بما في ذلك “مصفوفة تحليل المنافسين و تطبيقها على فتح معهد جديد باليمن” و التي تنفرد بها القناة حصرياً، الرجاء الذهاب إلى الفيديوهات باليوتيوب و الذهاب إلى قسم الوصف أسفل الفيديوهات

تأتي مهمة تحليل الصناعة و المنافسين بعد الانتهاء من تصميم نموذج الأعمال، حسب الفصل الخامس، الباب الثاني من كتاب ريادة الأعمال 2016، الكتاب الثاني بالقناة
تحليل الصناعة و المنافسين – الجزء الثاني، الفصل الخامس
Barringer, R. B. & Ireland, R. D. ( 2012 ). Entrepreneurship, Successfully Launching New Ventures. 4 th edn .). U. S. A.: Pearson :المصدر

فيديو تحليل الصناعة

فيديو تحليل المنافسين

تحليل الصناعة : المفهوم و الأهمية

ذكرنا أعلاه ماذا نعني بالصناعة. و بالتالي، فإن تحليل الصناعة يهدف إلى التعرف على الصناعة و الشركات التي تعمل ضمنها، و ذلك حتى تتعرف الشركة الجديدة أو القائمة على حظوظها و قدرتها في المنافسة و الحصول على ميزة تنافسية. و لإعطاء مثال على الصناعة، ذكرنا في فيديو تحليل الصناعة أن صناعة معاهد الإنجليزي تدخل ضمن صناعة التعليم عامة، و صناعة تعليم اللغات، و اللغة الإنجليزية بشكل خاص. و بالتالي، فإن الشركات و المنظمات الداخلة في هذه الصناعة تشمل معاهد اللغة الإنجليزية و معاهد تعليم اللغات الأخرى، و كذا المدارس، خاصة أقسام الإنجليزي، و الجامعات، خاصة تخصصات الإنجليزي و غيرها من مراكز التعليم و التدريب و التأهيل. للقيام بتحليل الصناعة، يذكر الكتاب وسيلتين، و هما اتجاهات الصناعة و كذا قوى بورتر الخمسة للصناعة

اتجاهات الصناعة

ذكرنا من قبل في المنشور الخاص بالفرص و الاتجاهات بأن دراسة الاتجاهات البيئية هي من أهم الوسائل في ريادة الأعمال و التعرف على الفرص و ابتكار الأفكار المناسبة لاستغلال تلك الفرص. و بالتالي، ينبغي على الأعمال دراسة الاتجاهات البيئية، سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو التكنولوجية أو السياسية أو القانونية، و التعرف على ما إذا كانت تلك الاتجاهات تسير في اتجاه الصناعة أو لا. و يجب أيضاً دراسة اتجاهات الأعمال الخاصة بهذه الصناعة، أي الظروف المطلوبة للقيام بها، و الصعوبات التي تواجهها تلك الصناعة و غيرها. و في حال فتح معهد إنجليزي باليمن، ذكرنا أن الاتجاهات البيئية في اليمن، خاصة بعد الحرب، تصب في اتجاه تلك الصناعة نظراً للتوجه الكبير نحو دراسة اللغة في سبيل فتح آفاق جديدة. دراسة اتجاهات الصناعة عادة ما تساعد رواد الأعمال على اتخاذ القرار بالدخول في صناعة معينة أو لا

قوى بورتر الخمسة للصناعة

قوى بورتر الخمس للصناعة ابتكرها العالم مايكل بورتر في العام 1980، و التي ما تزال ذات صدى و أهمية حتى الآن في مجالات ريادة الأعمال وا لتخطيط و غيرها. هذه القوى الخمس لها تأثير كبير على أي صناعة. و بالتالي، ينبغي على كل عمل جديد أو قائم دراسة تأثير كل من هذه القوى على الصناعة، و بالتالي عمل استراتيجيات مناسبة لذلك التأثير. تجدون أدناه ملخصاً لتلك القوى.

قوى بورتر الخمس (1980) تستخدم  و في المجال الاستراتيجي عامة سواء للشركات الجديدة أو القائمة
قوى بورتر الخمس للصناعة
  • التهديد القادم من المنتجات أو الخدمات البديلة: أي هل يمكن للعملاء الاستغناء بشكل كلي أو جزئي عن خدمات و منتجات هذه الصناعة عبر منتجات أو خدمات صناعة أخرى مختلفة؟
  • تهديد الداخلين الجدد: أي التهديد الذي تواجهه الصناعة عبر سهولة دخول شركات و منافسين جدد
  • مستوى المنافسة القائم بين الشركات الحالية: كل ما كان مستوى المنافسة عالياً، كان ذلك مهدداً للصناعة “لكنه في صالح العملاء”، حيث تسعى كل شركة إلى الرفع من الجودة و تخفيض الأسعار خوفاً من خسارة العملاء للمنافسين الآخرين.
  • القوى التساومية أو التفاوضية للموردين: كل ما كان الموردين قِلَّة، كان ذلك يشكل خطراً على الصناعة نظراً للاحتكار في التزويد و الأسعار
  • القوى التساومية للمشترين “أي للشركات التي تتعامل مع الموردين”: كل ما كانت القوة التساومية أكبر للمشترين، كان ذلك في صالح الصناعة.

نموذج مساعد لإجراء تحليل الصناعة

يوفر الكتاب نموذجاً عملياً و مناسباً لإجراء تحليل الصناعة باستخدام الطريقتين أعلاه. و تنفرد القناة به حصرياً بتوفيره مترجماً باللغة العربية. يتكون النموذج من أربع أسئلة تساعد في إجراء تحليل الصناعة، و يجب على رواد الأعمال الإجابة عليها بنعم أو لا مع إعطاء التفاصيل. و تحدد إجابة كل سؤال ما يجب القيام به في المرحلة التالية. كذلك، في الفيديو الخاص بتحليل الصناعة أعلاه، أعطت القناة بشكل حصري ثلاث من الجوانب أو الثغرات التي يمكن استغلالها بفعالية في مجال معاهد الإنجليزي في اليمن في سبيل تقديم خدمة جديدة و تغطية ثغرة موجودة و إشباع رغبات غير متوفرة حالياً، و هي فتح معهد خارج نطاق صنعاء، و التخصيص في خدمات الدورات التي يتم توفيرها للطلاب (كالدورات المتخصصة للطلاب الراغبين في المحادثة أو الكتابة أو الإنجليزي للأغراض الخاصة كالطبية و الهندسة و التجارية و غيرها) و أخيراً دمج التكنولوجيا بشكل كامل في التعليم داخل و خارج الفصل

نموذج تحليل الصناعة يتكون من أربع أسئلة تساعد في إجراء التحليل بأفضل وسيلة، و ذلك في سبيل تحديد هل يمكن الدخول في الصناعة أو لا؟ ثم إمكانية الحصول على ميزة تنافسية فيها
نموذج تحليل الصناعة

تحليل المنافسين : العلاقة بينه و تحليل الصناعة

لا يمكن إجراء تحليل الصناعة بمعزل عن تحليل المنافسين، و ذلك لأن المنافسين يعملون ضمن الصناعة. الغرض من تحليل المنافسين هو معرفة ما إذا كانت الشركة قادرة على المنافسة في السوق و الصناعة بشكل إيجابي و الحصول على ميزة تنافسية مستدامة تتفوق فيها على جميع الشركات في السوق، و تجعل من الشركة مصدر جذب للعميل.

أنواع المنافسين – مباشر، غير مباشر، مستقبلي

تحديد المنافسين يستلزم معرفة أنواع المنافسين في الأعمال، و هم ثلاثة: مباشر، غير مباشر و مستقبلي. المنافس المباشر هو الذي يقدم نفس المنتج أو الخدمة لشركتك. أما المنافس الغير مباشر، فهو الذي يغذي نفس الحاجة أو الإشباع لشركتك لكن عبر منتجات أخرى، و قد ناقشنا في لقاءات سابقة المنتجات و الحاجات و الرغبات. أخيراً، المنافس المستقبلي هو الذي من المحتمل أن يبدأ نشاطه في المستقبل، و قد يكون إما مباشراً أو غير مباشر. بالتالي، تحديد جميع هؤلاء المنافسين مسألة مستحيلة. و عليه، تركز الأعمال على التعرف على السوق عامة، ثم تحديد أبرز خمسة إلى عشرة منافسين و إجراء تحليل المنافسين عليهم. في هذا المنشور، حددنا أبرز ستة معاهد إنجليزي في اليمن ضمن تطبيق الموضوع على هذه الصناعة، و هي معاهد إكسيد (و الذي يعمل و يدرِّس فيه مالك القناة و صانع المحتوى) و آي تو زي و يالي و سيدز و فلاي و نيوهورايزن

جمع المعلومات

بعد التعرف على المنافسين، ينبغي على الشركات تحديد الجهات أو الجوانب التي يرغبون في جمع معلومات عن المنافسين حولها، و التي تُعَد مهمة في نظر العميل و تفضيلاته. هذا الأمر يساعد كثيراً في مهمة جمع المعلومات عن المنافسين، و التي قد تكون صعبة في حالة الشركات الخاصة، كما هو الحال في معاهد اليمن. بالرغم من ذلك، هناك مجموعة من الوسائل المشروعة و القانونية التي يمكن اتباعها للحصول على تلك المعلومات، كالدخول على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أو المواقع الإلكترونية لتلك المعاهد، أو زيارتها شخصياً، أو تقمص دور طالب فيها للتعرف على الخدمات بشكل مباشر، أو حضور المهرجانات و الاحتفالات و المناسبات التي تقيمها تلك المعاهد، أو التعرف على العملاء و الموظفين أو المدرسين لأخذ معلومات عنهم عن ما يميز و يجذب الطلاب إلى معهد دون الآخر

تحليل الصناعة و المنافسين – مصفوفة تحليل المنافسين

نعرض هنا و بشكل حصري تنفرد به القناة وسيلة فعالة و مناسبة تساعد في جمع و ترتيب المعلومات عن المنافسين، و هي: مصفوفة تحليل المنافسين، و التي أخذناها من الكتاب، و نعرضها هنا أدناه مترجَمَة باللغة العربية و مطبَّقَة على فتح معهد إنجليزي جديد باليمن. عادة ما تحدد الشركات خمسة إلى عشرة جوانب تنافسية لإجراء التحليل عليها، و نحن قمنا بتحديد ستة جوانب في حال فتح معهد باليمن. لاستخدام المصفوفة، تقوم الشركات بمقارنة أنفسهم مع كل منافس، و وضع كلمة واحدة تحدد نتيجة المقارنة، إما أفضل أو يساوي أو أقل، بمعنى أن مشروعي أفضل أو يساوي أو أقل من المنافس لكل نقطة أو جانب على حدة. بعد الانتهاء من وضع المصفوفة، تستطيع الشركة أن تحدد في أي الجوانب يمكنها أن تتفوق على جميع المنافسين، و بالتالي تحصل على ميزة تنافسية مستدامة في جانب أو أكثر.

مصفوفة تحليل المنافسين وسيلة مفيدة جداً في تحليل الصناعة و المنافسين، و تساعد الشركة على معرفة الوضع التنافسي للمنافسين، و بالتالي تحديد الجهات التي يمكن لها استغلالها للحصول على ميزة تنافسية مستدامة
مصفوفة تحليل المنافسين

تحليل الصناعة و المنافسين – الملخص و الختام

تبدي القناة أولاً خالص اعتذارها للمتابعين الكرام على عدم النشر الخميس الماضي نظراً لمشكلة انقطاع الانترنت باليمن المشار إليها في بداية المنشور. إلا أنه، و تعويضاً للمتابعين الكرام، قمنا بدمج موضوع هذا الأسبوع (تحليل المنافسين) مع موضوع الأسبوع الماضي (تحليل الصناعة) في منشور واحد، خاصة و أنهما يمثلان فصلاً واحداً في كتابنا ريادة الأعمال 2016. و قمنا كذلك بالتطبيق على فتح معهد إنجليزي جديد في اليمن في كلا الموضوعين. الغرض الرئيسي من هذا التحليل هو التعرف على الصناعة، و المنافسين العاملين فيها، و من ثم تحديد الجهات أو النقاط التي تستطيع فيها الشركة، سواء الجديدة أو القائمة، على التفوق على جميع منافسيها فيها، و بالتالي الحصول على ميزة تنافسية مستدامة في نقطة واحدة على الأقل. مع التنبيه هنا أنه لا يمكن لأي شركة أن تتفوق على أي منافس في جميع نقاط و جهات الأعمال.

هذا ما لدينا أصدقائي في لقاء اليوم. نستكمل بإذن الله في اللقاء بعد القادم خطوة “تطوير أفكار أعمال ناجحة” مع المهمة الأخيرة و هي كتابة نموذج الأعمال (الفصل السادس بالكتاب). اللقاء القادم بحول الله معنا مفاجأة كبرى، فترقبوا معنا. واصلوا دعم القناة بكل قوة حتى تتمكن من الاستمرار في تقديم رسالتها بأعلى جودة و كفاءة. لقاؤنا كل خميس، اشتركوا بالقناة في اليوتيوب و فعلوا جرس التنبيهات هناك. اتبعونا، اعملوا لنا إعجاب و لايك و تعليق، تفاعلوا معنا و انشروا القناة على أوسع نطاق لجميع منصات تواصلنا لإلكترونية

8 thoughts on “تحليل الصناعة و المنافسين

  1. Pingback: الاستراتيجية التسويقية و المنتج - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

  2. Pingback: موظَّف أو صاحب أعمال - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

  3. Pingback: كتابة خطة الأعمال - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

  4. Pingback: تهكير حساب مريم ناظم - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

    • Navigator Post authorReply

      Hello dear friend. Thanks again for your interest. Certainly taking industry and competitors’ seriously and exerting precious effort in analyzing them are crucial for the success of the planning and performance of any business, whether new or current.

  5. Pingback: التغذية الصحية باليمن - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *