التسويق و الملكية الفكرية

التسويق و الملكية الفكرية : أول مهمتين في إدارة و إنماء الشركات الريادية

التسويق و الملكية الفكرية هما أول مهمتين في إدارة و إنماء الشركات الريادية، و هي تلك الشركات الناجحة التي أقامها رواد الأعمال. في الواقع، التسويق مرتبط بشكل كبير بالملكية الفكرية. لعل أهم أوجه الترابط هو مصطلح الماركة أو البراند، و هو مصطلح يشترك فيه كل من التسويق و الملكية الفكرية. فمن جهة التسويق، يُعَد بناء و إنماء الماركة أو البراند أحد أهم الجوانب الخاصة بالمنتج، و الذي يُعَد أحد جوانب برنامج التسويق ضمن المزيج التسويقي (المنتج، السعر، مكان البيع و التوزيع، الترويج). من ناحية أخرى، بناء و استدامة الماركة أو البراند هو أحد أوجه العلامة التجارية، و التي تُعَد من أهم نواحي الملكية الفكرية. على سبيل المثال، مجرد سماع كلمة (آيفون)، أو النظر إلى شعار آبل المشهور، يتبادر إلى ذهن العميل ما تقدمه آبل من جودة و متانة و حماية لأجهزتها. نسلط الضوء على هذه المواضيع في هذا اللقاء ضمن قناتكم “الإدارة عن جدارة”، حيث شعارنا “بالإدارة تنال الصدارة”، و ذلك ضمن نقاشنا لكتاب ريادة الأعمال 2016، الكتاب الثاني بالقناة ضمن خدمة كتب الإدارة الإنجليزية العالمية الحديثة. نذكِّر هنا أننا في المنشورات و اللقاءات السابقة قمنا بـالتعريف لهذا الكتاب، و أكملنا فيه الخطوات (الأجزاء) الأولى و الثانية و الثالثة من ريادة الأعمال، حيث أتممنا في اللقاء السابق (الإدارة المالية و التمويل)، الخطوة (الجزء) الثالث من ريادة الأعمال (الانتقال من الفكرة إلى مشروع الأعمال). في هذا اللقاء، نفتتح الخطوة (الجزء) الرابع و الأخير من ريادة الأعمال، و هو إدارة و إنماء الشركة. أول مهمتين (فصلين) في هذا الجزء هما التسويق و الملكية الفكرية. للاطلاع على جميع اللقاءات و المنشورات الخاصة بهذا الكتاب، الرجاء الذهاب هنا

التسويق و الملكية الفكرية هما الفصلين الأولين (11 و 12) من الجزء الرابع من كتاب ريادة الأعمال 2016.
التسويق و الملكية الفكرية – الجزء الرابع، الفصلين الحادي عشر و الثاني عشر من كتاب ريادة الأعمال 2016

التسويق و الملكية الفكرية : العلاقة و الارتباط

ذكرنا في مطلع المنشور العلاقة بين التسويق و الملكية الفكرية. في الواقع، نحن قد تناولنا جوانب التسويق كثيراً في اللقاءات الماضية، خاصة في لقاءات تحليل الجدوى و كذا بناء نموذج الأعمال الناجح. نستطيع القول أن جميع جوانب و مراحل التسويق تسعى إلى بناء اسم و سمعة قوية للمنتج/ الشركة، بحيث يرتبط ذلك الاسم بالقيمة الفريدة التي تقدمها الشركة/المنتج، و بالتالي يكون الاسم و السمعة جزء أصيل من الميزة التنافسية المستدامة. في ذات الوقت، هذا ما تسعى إليه الملكية الفكرية، حيث لا يمكن تحقيق قيمة إلا من خلال جهد فكري و ذهني و بشري فريد من نوعه. سنأتي على تفصيل الملكية الفكرية أدناه. نود الإشارة هنا بأننا ذكرنا سابقاً في أكثر من لقاء بأن جميع الأمور المتعلقة بالتسويق سيتم تناولها في أحد كتب القناة المستقبلية، و هو كتاب التسويق 2016 لكوتلر و آرمسترونج. للاطلاع على نماذج من الكتب التي تقدمها القناة، الرجاء الذهاب هنا

بالرغم من سبق، نحب الإشارة هنا بأن التسويق عامة، كما ورد في الكتاب المشار إليه أعلاه، هو عبارة عن الحصول على قيمة من العملاء من خلال تحقيق قيمة حقيقة لهم. يتم تحقيق قيمة للعملاء من خلال فهم السوق و احتياجات و رغبات العملاء. بناء على ذلك، يتم تجهيز استراتيجية تسويقية مبنية على وجهة نظر و رغبة العميل من خلال القيام بتجزئة السوق، ثم استهداف الأسواق التي سيتم الخدمة فيها، ثم عمل تفريق أو تمييز لمنتجات و خدمات الشركة من خلال ميزة أو ميزات تنافسية قوية، ثم تثبيت هذه القيمة و الميزة في أذهان العملاء لتعبر عن جودة و تميز المنتج/الخدمة و الشركة. بعد ذلك، يتم القيام بالبرنامج التسويقي المتمثل في المزيج التسويقي (المنتج، السعر، مكان البيع/الخدمة/التوزيع، و الترويج). رابعاً، يتم القيام ببناء علاقات متميزة و مثمرة مع العملاء و الشركاء. بعد القيام بكل تلك الأمور الأربعة المتعلقة بتقديم قيمة للعملاء، يأتي الدور على الجانب الآخر من التسويق و هو الحصول على القيمة منهم عن طريق المبيعات و الولاء و الاستمرارية في التعامل مع الشركة.

مفهوم الملكية الفكرية

يعرفها كتابنا بأنها أي نتاج فكري بشري له قيمة في السوق، كالأفكار المميزة أو الطرق المبتكرة أو الاختراعات و غيرها. و هي “ملكية” لأنها ملك للأشخاص أو البشر الذين أنتجوها. هناك عدة أنواع للملكية الفكرية، لكن الكتاب يذكر أربع منها، كما هو أدناه.

أ.العلامة التجارية

و هي مرتبطة بالماركة أو البراند كما ذكرنا في بداية المنشور. العلامة التجارية تمثل أي اسم أو شعار أو تصميم أو لون أو غيرها يرتبط بالجودة التي يقدمها المنتج أو الشركة، بالتالي تُعتبر دليلاً مرشِداً للعملاء يهديهم إلى المنتج و جودته، كما أنها تمثل ما يقدمه المنتج من قيمة و جودة في أذهان العملاء. على سبيل المثال، ذكر الفيديو مدى الجودة و القيمة التي يقدمها شعار و تصميم و شكل ماركة بيبسي المميزة، بحيث أنه إذا رآها أي عميل، فهي ترتبط في ذهنه مباشرة بجودة و مذاق و قيمة بيبسي. و قد سلط الفيديو الضوء على هذا المثال

هذه العلامة التجارية المميزة لبيبسي هي التي تترسخ في ذهن العميل عن جودة و مذاق بيبسي
شعار بيبسي – أحد عناصر علامتها التجارية
https://i2.wp.com/shelley.com/wp-content/uploads/2018/07/New-Pepsi-Logo.png?ssl=1 : المصدر

و نظراً للأهمية البالغة للعلامة التجارية، فإن القوانين المدنية و الحكومية و التجارية و غيرها تجرم و تحرِّم الاعتداء على العلامة التجارية لأي شركة أخرى عبر التلاعب بها أو تزويرها أو التغيير البسيط فيها لخداع الناس أنها تمت لمنتج آخر، كما هو أدناه في المثال الذي ذكره الفيديو الخاص بأحد المنتجات (بطارية) صينية، لكنها مقلِّدَة بشكل كبير لماركة “سوني” الأصلية، كما هو موضَّح أدناه.

العلامة التجارية هي أحد عناصر الملكية الفكرية، و إحداث تزوير أو تغيير فيها لغرض تضليل الناس يُعَد جريمة يعاقب عليها القانون.
مثال لمنتج تجاري في السوق يخالف حقوق العلامة التجارية

بالتالي، نذكر هنا مثالاً للقوانين الخاصة بالملكية التجارية في الجمهورية اليمنية، حيث أن الإدارة العامة لحماية الملكية الفكرية، التابعة لوزارة الصناعة و التجارة اليمنية، أصدرت مجموعة من القوانين بهذا الصدد، منها قانون العلامة التجارية و المؤشرات الجغرافية “أي الدلائل التي تشير إلى الأصل الجغرافي أو المكاني للعلامة التجارية” رقم 23 لسنة 2010، و نورد لكم أدناه اقتباساً من هذا القانون المتعلق بعقوبة من يزور أو يقلد العلامة التجارية. أيضاً، قامت ذات الإدارة بإصدار دليل رائع باسم “خدمات تسجيل حقوق الملكية الفكرية” و الذي يوضح باختصار الملكية الفكرية و أنواعها و كيف يتم الحرص على عدم الاعتداء على الملكية الفكرية للآخرين، إضافة إلى طرق الحصول على حماية قانونية رسمية للملكية الفكرية. للحصول على نسخة من الدليل، الرجاء النقر هنا. و للاطلاع على القانون المذكور أعلاه، الرجاء الضغط هنا

هذا القانون الصادر من الهيئة العامة لحماية الملكية الفكرية باليمن يعاقب بالحبس و الغرامة أو أحدهما مقابل تزوير أو تقليد العلامة التجارية
قانون العلامة التجارية و المؤشرات الجغرافية رقم 23 لسنة 2010، الإدارة العامة لحماية الملكية الفكرية، اليمن

ب. براءة الاختراع

هي غطاء أو حماية قانونية تمنح الشركة ضمانة بمنع أي جهة أخرى من تصنيع أو عمل أو بيع أو تسويق الاختراع أو الوصفة لفترة زمنية محددة قابلة للتجديد كما ينص عليه القانون. إلا أنه، في الوقت ذاته، لا تعطي براءة الاختراع لأصحاب الاختراع الحق أو التصريح أن يقوموا بتصنيعه أو بيعه أو ترويجه، حيث أن هذه الأمور منوطة بالحصول على التصاريح الخاصة بتلك الأمور، كما ذكرنا في اللقاء الخاص بالجوانب القانونية للمشروع. إذاً براءة الاختراع فقط تعطي حماية لأصحاب الاختراع من أن تقوم جهة أخرى بتقليده أو بيعه أو غيره ضمن الأطر الزمنية المحددة. يذكر كتابنا أربع أنواع لبراءات الاختراع، و هي براءة اختراع المنفعة (أي اختراع منتج أو خدمة معينة توفر منفعة جديدة و مبتكرة، كما هو الحال مع جميع المنتجات الجديدة التي نستخدمها دائماً كالآيفون حين تم ابتكاره) و كذا براءة اختراع طريقة عمل مميزة (كما هو الحال في براءة اختراع طريقة العمل عبر البيع و الترويج الكامل عبر الإنترنت الخاص بأمازون) و غيرها من البراءات

ج. حقوق الطبع

هي إعطاء الحق للمؤلفين و المنتجين بتحديد كيفية استخدام و تسويق و نسخ المنتج مثل الكتب و غيرها. بالتالي، ترتبط حقوق الطبع بمنتج محسوس كالكتب و الصوتيات و المسرحيات و الأفلام و غيرها. من المتعارف عليه أنه بمجرد إنتاج عمل أو شيء جديد، فإنه يتمتع تلقائياً بحقوق الطبع، حيث أنه غالباً ما يكون النسخ غير مسموح بدون الحصول على تصريح رسمي من المؤلفين أو الشركة المنتجة. و مع ذلك، يحرص المؤلفين و الشركات على وضع العلامة الخاصة المميزة لحقوق الطبع الموضَّحة أدناه، و كذا كتابة عبارة “حقوق الطبع محفوظة” و التي عادة ما تكون متبوعة بالطرق المصرح بها بالاستخدام أو التوزيع أو النشر

للتأكيد على حماية حقوق الطبع، عادة ما تُرفَق الأعمال المؤلَّفة بشعار حقوق الطبع © و كذا عبارة حقوق الطبع محفوظة
شعار حقوق الطبع كما وردت في كتابنا: ريادة الأعمال 2016

د. الأسرار التجارية

هي أي معلومات أو مواد أو غيرها تساهم في منح ميزة تنافسية للشركة في السوق. و بالتالي، لا ترغب الشركة للآخرين الاطلاع عليها، و قد تكون على شكل ملموس (كالإصدارات أو الكتب أو الفيديوهات أو غيرها) أو غير ملموس كالأفكار و الأقوال و النصائح و غيرها. و عليه، يجب على الشركات اتخاذ التدابير الأمنية اللازمة للحفاظ على الأسرار التجارية، حيث أنه لا يوجد قانون واضح يوضح ماهية الاستيلاء على الأسرار التجارية أو يعاقب عليها. من بين تلك التدابير هو عدم السماح لأي موظف بالاطلاع على أسرار الشركة، أو أي معلومات أو مستندات أو وثائق مهمة، إلا عند الحاجة إليها، و مع وجود تصريح بذلك

التسويق و الملكية الفكرية : فحص أو تدقيق أو مراجعة الملكية الفكرية

يجب التنبيه بأن الملكية الفكرية هي أهم أصول الشركة على الإطلاق. و بالتالي على جميع رواد الأعمال إدراك أن شركاتهم و أعمالهم، مهما كانت صغيرة، تحتوي على ملكية فكرية. عليه، يقدم الكتاب مفهوم الفحص أو التدقيق أو المراجعة للملكية الفكرية، و هي عملية تقوم بها الأعمال من أجل استكشاف عناصر الملكية الفكرية لديهم، ثم القيام بالخطط و الاستراتيجيات التي تضمن حمايتها و الحفاظ عليها و البناء عليها في سبيل إنجاح الشركة. بالتالي، يقدم الكتاب جدولاً رائعاً يوضح فيه طبيعة الأسئلة الواجب دراستها لإجراء مثل هذا الفحص، و بالتالي فرز عناصر الملكية الفكرية الحالية إلى أنواعها الأربعة، من علامة تجارية أو حقوق طبع أو براءة اختراع أو أسرار تجارية. نقدم لكم هذا الجدول حصرياً فقط على القناة مترجماً باللغة العربية يمكنكم الحصول عليه أدناه.

جدول فحص أو تدقيق أو مراجعة الملكية الفكرية

هذا ما لدينا أصدقائي في لقاء اليوم. اللقاء القادم بإذن الله ننتهي من هذه الخطوة الرابعة و الأخيرة في ريادة الأعمال، بل و ننتهي تماماً من مناقشة هذا الكتاب. واصلوا دعم القناة بكل قوة حتى تتمكن من الاستمرار في تقديم رسالتها بأعلى جودة و كفاءة. لقاؤنا كل خميس، اشتركوا بالقناة في اليوتيوب و فعلوا جرس التنبيهات هناك. اتبعونا، اعملوا لنا إعجاب و تعليق، تفاعلوا معنا و انشروا القناة على أوسع نطاق لجميع منصات تواصلنا الإلكترونية