مكدونالدز تحارب العنصرية

مكدونالدز تحارب العنصرية : البيان التضامني مع قضية جورج فلويد

مكدونالدز تحارب العنصرية و تقف بحزم و بقوة ضد كل أشكال الاضطهاد و التمييز العنصري ضد المجتمعات ذات البشرة السوداء بالولايات المتحدة الأمريكية. و قد أوضحت ذلك من خلال ردة فعلها على قضية مقتل جورج فلويد، كما هو واضح أدناه في هذا المنشور، حين نشرت في مقدمة موقعها الإلكتروني بياناً قوياً بعنوان “لقد كانوا جزءاً منَّا” و بختام الهاشتاج الذي اشتهر مؤخراً: (#حياة_السود_ مهمة). إلا أنه ما يثير الاستغراب هنا هو علاقة مكدونالدز، و هي شركة مطاعم و همبرجر عالمية مقرها الرئيسي في أمريكا، بقضية مقتل جورج فلويد، و التي نوجزها أدناه، و كذا العنصرية ضد السود و العنصرية بشكل عام؟ في الواقع، هذا التضامن و هذه الوقفة الحازمة تنبع من وجود ثقافة تنظيمية قوية و متماسكة تؤمن بأهمية المجتمع كاملاً في نهضة و نمو الشركات، و انعكست في صورة سلوك تنظيمي في الشركة (الأفراد، المجموعات و المنظمة عامة) و حدث تفاعل و انسجام و تناغم بين هذين الركنَيْن نشأ عنه مواقف واضحة، قولاً و فعلاً، تجاه قضية العنصرية و جميع قضايا استدامة المجتمع، مما يؤدي لتحقيق فعالية تنظيمية باعتبار مكدونالدز كمنظمة تشكل نظاماً اجتماعياً يؤثر و يتأثر بـالبيئة التنظيمية المحيطة. نناقش هنا السلوك التنظيمي و الثقافة التنظيمية و إسقاطه على مكدونالدز و قضية فلويد و العنصرية ضد السود بشكل عام في لقائنا لهذا اليوم بقناتكم (الإدارة عن جدارة)، حيث شعارنا (بالإدارة تنال الصدارة). نفتتح اليوم الكتاب الرابع بالقناة ضمن برنامج العام الأول للكتب في خدمة كتب الإدارة الإنجليزية العالمية الحديثة، و ذلك بعد ما أتممنا سابقاً ثلاث كتب ضمن البرنامج، آخرها الكتاب الثالث (نظرية المنظمات، التصميم و التغيير التنظيمي 2013). نفتتح اليوم مناقشة كتاب (المنظمات: السلوك، الهيكل و العمليات 2012)، و الذي كنَّا قد عرَّفنا له من قبل في منشور سابق. كذلك، قمنا بعمل مجموعة و رابط لجميع المنشورات العربية لهذا الكتاب، و يمكنكم الدخول عليها من هنا. هذا اللقاء يفتتح نقاش الكتاب بمناقشة الجزء الأول منه (مقدمة)، و الذي يحتوي على ثلاث فصول. الأول هو (إدارة المنظمات الفعالة)، و الذي كنَّا قد ناقشنا أغلب مواضيعه في اللقاء التعريفي بالكتاب، و كذلك لقاءنا الذي سلَّط الضوء على المنظمات الإنسانية الأجنبية العاملة في اليمن. أما الفصل الثاني فهو (الثقافة التنظيمية) و كنَّا قد ناقشنا هذا الموضوع في لقاء سابق ضمن الكتاب السابق بالقناة (نظرية المنظمات 2013). و أخيراً الفصل الثالث و هو (الإدارة على المستوى الدولي) و نحن سوف نتناول كل مواضيع الإدارة الدولية في أحد الكتب المستقبلية بالقناة (كتاب الإدارة الدولية 2017). للاطلاع على العرض المرفَق بهذا الموضوع بصيغة بي دي أف، و الاطلاع على اللقاءات المتعلقة، الرجاء الذهاب إلى الفيديو على اليوتيوب و النقر على الرابط المناسب في قسم الوصف أسفل الفيديو

كتاب السلوك التنظيمي 2012 ، و اسمه الكامل (المنظمات: السلوك، الهيكل و العمليات 2012)
كتاب المنظمات – السلوك، الهيكل و العمليات 2012
مكدونالدز تحارب العنصرية لأن لها ثقافة تنظيمية و سلوك تنظيمي يؤمن بالاستدامة المجتمعية و يعتبرها جزء من الطريق نحو الفعالية التنظيمية
الكتاب الرابع (السلوك التنظيمي 2012)، الجزء الأول (مقدمة)، الفصول الأول و الثاني و الثالث
هذا اللقاء يتناول الجزء الأول من الكتاب (مقدمة) بفصوله الثلاث، الأول إدارة المنظمات الفعالة، و الثاني الثقافة التنظيمية و الثالث الإدارةالدولية، مع تأجيل مواضيع الفصل الثالث لكتاب مستقبلي بالقناة و هو الإدارة الدولية 2017
الفصل الأول (إدارة المنظمات الفعالة) و الثاني (الثقافة التنظيمية) و الثالث (الإدارة الدولية) ضمن الجزء الأول بالكتاب

مكدونالدز تحارب العنصرية : قصة جورج فلويد و الأشخاص التسعة الذين يبدأ بهم البيان

مكدونالدز تحارب العنصرية بنشرها بيان قوي عن قضية مقتل فلويد
البيان المنشور في مقدمة الموقع الرسمي لمكدونالدز
مكدونالدز تحارب العنصرية و تؤكد أن كل ضحايا العنصرية من الأمريكان السود هو جزء منها
نماذج من ضحايا العنصرية ضد السود في أمريكا
مصادر صور التسعة الأشخاص في بيان مكدونالدز و الذي تحارب فيه العنصرية
مصادر صور الضحايا التسعة في بيان مكدونالدز

قضية جورج فلويد هي ليست وليدة الساعة، و إنما هي امتداد لتاريخ طويل من العنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء (ذوي الأصول الأفريقية) في أمريكا. إلا أن بيان مكدونالدز التضامني ذكر تسعة أشخاص بارزة، آخرهم جورج فلويد، و هم من ضحايا العنصرية في الألفية الثالثة بالولايات المتحدة الأمريكية. و هذا الأمر يثير العجب، حيث أن أمريكا، التي تدعي أنها راعية حقوق الإنسان و نبذ العنصرية في العالم، لا زالت تئن من العنصرية المقيتة ضد السود في الألفية الثالثة، عصر التطور و الحضارة. قصة فلويد هي امتداد لهذه الحوادث، و التي يجمع بينها ثلاث أمور. الأول أن ضحاياها الذين فقدوا حياتهم هم جميعاً أمريكيين من أصحاب البشرة السوداء (ذوي الأصول الأفريقية). و الثاني أنها وقعت في أمريكا على يد أمريكان من أصحاب البشرة البيضاء. و ثالثها، كما ذكرت سابقاً، أنها وقعت خلال الألفية الثالثة. أما الأمر الذي يجمع بين أغلب هذه الحوادث هو أنها وقعت على يد عناصر من الشرطة الأمريكية (البيض طبعاً)، لهذا أخذت صبغة العنصرية المقيتة. بالتالي، جاءت أسماؤهم في مقدمة البيان لأن مكدونالدز تحارب العنصرية بكامل أشكالها، فهي تركز على المبدأ أكثر من الأشخاص.

في الخامس و العشرين من شهر مايو الماضي، ذهب فلويد لشراء سيجارة بعشرين دولار أمريكي من أحد الأكشاك أو البقالات. و بعد مغادرته، اتهمه صاحب الكشك أو البقالة بأنه أعطاه ورقة عشرين دولار مزوَّرَة، و بالتالي اتصل بالشرطة للقبض على فلويد. أتت الشرطة سريعاً و قبضت على فلويد، إلا أنه أحد عناصرها، و هو من ذوي البشرة البيضاء (الصورة أدناه)، ظل رابضاً على رأسه في الأرض لمدة حوالي تسع دقائق حتى أفقده القدرة على التنفس. و قد كان فلويد يستنجد و يقول “أنا غير قادر على التنفس”. و بالتالي، فقد حياته للأسف. و بالتأكيد، كلنا ندين هذا التصرف و نحارب العنصرية بكل أشكالها في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك ضد أصحاب البشرة السوداء

هذا الشرطي ثبَّت فلويد على الأرض حتى أفقده القدرة على التنفس و بالتالي فارق الحياة
الشرطي الذي أجهز على فلويد

طريق مكدونالدز نحو النجاح و الفعالية التنظيمية

منذ تأسيس نظام مطاعم مكدونالدز على يد رائد الأعمال الأمريكي راي كروك في عام 1955، وضع فلسفته للتأسيس و العمل و القائمة على ثلاث أعمدة أساسية و هي المطاعم أصحاب الامتياز في جميع أنحاء العالم و الموردين و الطاقم الوظيفي (الصورة الأولى أدناه). و إذا نظرنا إلى المجتمع بشكل عام، نجد أن هذه الأعمدة تتشكل أساساً من المجتمع. أيضاً، هذه الأعمدة تهدف إلى خدمة العميل، و هو جزء من المجتمع. بالتالي، المجتمع هو أساس نجاح مكدونالدز. و عليه، تؤمن مكدونالدز، ضمن قيمها الراسخة التي تبرزها و تجسدها على شكل سلوك و أفعال واضحة، أن طريقهم نحو النجاح و الفعالية التنظيمية يتمثل في الاستدامة المجتمعية، عبر دعم و نهضة و تطوير كل من المنتجات المقدَّمَة (الأطعمة)، الأشخاص و المجتمعات/الناس، و كذا كوكب الأرض عامة (الصورة الثانية أدناه). هذا هو ما يفسر العلاقة بين مكدونالدز و قضية جورج فلويد و العنصرية ضد المجتمعات ذوي البشرة السوداء أصحاب الأصول الأفريقية عامة، حيث أن مكدونالدز تحارب العنصرية دائماً. و تعبر الشركة بأن هذه الالتزامات هي تشكل فُرَصاً بالنسبة لهم نحو النجاح و التميز، و ليست (تكاليف) تُثقل ظهورهم، كما هو السائد، للأسف، في أغلب المنظمات، خاصة العربية. كما أن الشركة تؤمن بأن قيمة العملاء و تقييمهم للشركات لا يتم فقط عبر جودة المنتجات، و إنما أيضاً التأثير الإيجابي للشركة على المجتمعات و الناس و كوكب الأرض عامة

مكدونالدز تحارب العنصرية بكل أشكالها ضد المجتمع لأن هذه المجتمع يشكل أعمدة فلسفتها الثلاث منذ التأسيس، و هي المطاعم أصحاب الامتياز و الموظفين و الموردين
فلسفة عمل ماكدونالدز
رحلة مكدونالدز نحو النجاح و الفعالية التنظيمية تتم عبر الاستدامة في المنتجات (الطعام) و الناس و المجتمعات، و كذا كوكب الأرض عامة
نجاح و فعالية مكدونالدز يتم عبر الاستدامة في المنتجات (الطعام)، الناس و المجتمعات، و كوكب الأرض عامة

مكدونالدز تحارب العنصرية في مجال الاستدامة المجتمعية في جانب الناس و المجتمعات

قضية فلويد و العنصرية ضد مجتمع البشرة السوداء

في جانب الناس و المجتمعات، و التي يدخل ضمنها حرب مكدونالدز على العنصرية، نذكر أولاً ما يتعلق بقضية جورج فلويد و العنصرية ضد الأمريكان أصحاب البشرة السوداء بشكل عام. بناء على الثقافة التنظيمية لمكدونالدز و السلوك التنظيمي فيها، يُعتَبَر البيان التضامني بحد ذاته، و وضعه في مقدمة الموقع الإلكتروني الرسمي للشركة، و الكلمات المعبرة و القوية التي به، أحد أقوى الانعكاسات الفعلية لثقافة و سلوك الشركة. حيث أكدت الشركة أن هذه الأسماء التسعة، و كل عناصر المجتمع من ذوي البشرة السوداء، هم جزء من عملاء مكدونالدز و من طواقمهم و من مطاعهم أصحاب الامتياز. و عليه، فالشركة تبدي أسفها الشديد تجاههم و موقفها القوي الرافض للعنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء. و في الجانب الفعلي، توضح الشركة أنها توفر الدعم و التبرع لاثنين من منظمات المجتمع المدني الأمريكية التي تُعنى بهذه القضايا.

هذا البيان يوضح كيف أن مكدونالدز تحارب العنصرية لأنه يبدي موقفاً حازما، قولاً و فعلاً، في التعاطي مع قضية فلويد و عنصرية السود عامة
بيان مكدونالدز يمثل موقفاً حازماً في التعاطف مع قضية فلويد و نبذ العنصرية تجاه مجتمع البشرة السوداء

دعم المجتمعات ضمن قيم و ثقافة و سلوك الشركة عامة

مكدونالدز لها العديد من الخطط و البرامج و المساقات و الباقات في جانب الناس و المجتمعات ضمن الاستدامة المجتمعية، نذكر هنا اثنين منها. الأول هو حقوق الإنسان و الأخلاقيات، و التي تمثل الركيزة الأساسية في جميع نواحي عمل مكدونالدز. أما الثاني فهو التعددية و الدمج و الشراكة المجتمعية، حيث تؤمن مكدونالدز بأن جميع عناصر و أطياف المجتمع يشكلون نسيجاً واحداً في القيمة التي توفرها الشركة، ضمن مطاعمها، موظفيها، مورديها و عملائها. و تسعى الشركة لتعزيز و دعم هذا النموذج من التعددية و الدمج المجتمعي في جميع أنحاء العالم. لذا فهي ترفض كل أشكال العنصرية، كما حدث في موقفها من قضية فلويد

ضمن الاستدامة المجتمعية، تأتي حقوق الإنسان و التعددية و الدمج المجتمعي من برامج و مساقات جانب استدامة و دعم الناس و المجتمعات
تأتي حقوق الإنسان و التعددية و الدمج المجتمعي ضمن قيم و سلوك مكدونالدز في دعم الناس و المجتمعات

السلوك التنظيمي و الثقافة التنظيمية من واقع نموذج مكدونالدز

السلوك التنظيمي هو الأفعال و السلوكيات التي تحدث في المنظمة سواء على مستوى الأفراد أو المجموعات أو المنظمة على مستوى عام. أما الثقافة التنظيمية، فهي مجموعة المعتقدات و المبادئ و القيم و العادات و السلوكيات التي تنتهجها المنظمة في شعاراتها و أفعالها و تصرفاتها سواء على مستوى الداخل (البيئة الداخلية) أو الخارج (البيئة الخارجية)، حيث تمثل لهم الفلسفة أو النهج الأمثل للنجاح و التميز. في ضوء ذلك، تشكل الاستدامة، و هي الاهتمام بالمنتج و المجتمعات و كوكب الأرض عامة، ركيزة أساسية من ثقافة و سلوك المنظمات الحديثة و العملاقة، كما وضحنا في نموذج مكدونالدز. بيان الشركة للتنديد بقضية فلويد و العنصرية ضد السود بشكل عام، و كذا قيمها تؤكد أن الطريق نحو النجاح هو في الاستدامة و العناية بالمنتج (الغذاء) و المجتمعات و كوكب الأرض عامة. بالتالي، كل من السلوك التنظيمي في مكدونالدز (الأفراد و المجموعات و الشركة عامة) تجسد و بنى و تفاعل مع ثقافة تنظيمية قوية، و التي تم بناءها و استدامتها من خلال مجموعة كبيرة من العناصر، كما هو واضح في الصور أدناه، أدت إلى نجاح و فعالية تنظيمية عالية. في جانب الثقافة التنظيمية، نقدم لكم في الصورة الثانية أربع عناصر لبناء و استدامة ثقافة تنظيمية قوية، و كل منها له عناصر فرعية، و التي أخذناها من الكتاب، تحديداً الفصل الثاني (الثقافة التنظيمية). نجد أنها جميعاً تنطبق بانسجام على مكدونالدز، و لا يتسع المجال لشرحها جميعاً. لكن إن ركزنا، فبالإضافة إلى مناقشتنا للثقافة التنظيمية في لقاء سابق، نجد أن جميع موضوعات القناة تصب بشكل أو بآخر في جانب بناء و استدامة الثقافة التنظيمية، لأنها تشكل البوصلة و النهج في جميع عمليات و سلوكيات المنظمة. في الجانب الأول (الأساس التاريخي) وضَّحنا في هذا اللقاء تأسيس الثقافة التنظيمية و الأخلاقيات عبر مؤسس نظام مكدونالدز (راي كروك)، و المرتبط بشكل كبير بمجال ريادة الأعمال، كما وضحنا في كتاب (ريادة الأعمال 2016)، الكتاب الثاني في القناة. و في الجانب الثاني (فهم و استيعاب ما هو متوَقَّع و مطلوب)، وضحنا أيضاً في هذا اللقاء قيم مكدونالدز المتجسدة على الواقع في مجالات الاستدامة الثلاث (المنتج و الناس و الكوكب). و في الجانب الثالث (الانتماء للجماعة) وضحنا في اللقاء أن الدمج المجتمعي ركيزة أساسية في عمل مكدونالدز. كما أن الجوانب الفرعية المذكورة فيه نجد أنها مرتبطة بشكل كبير بمجال إدارة الموارد البشرية و الفريق، و التي ناقشناها ضمن الكتاب الأول بالقناة (الإدارة 2015). أما الجانب الأخير (تشجيع العلاقات و الروابط بين الأفراد و المجموعات) فقد ناقشنا الكثير من جوانبه الفرعية في موضوع (إدارة التواصل و السلوك) ضمن الكتاب الأول بالقناة.

مكدونالدز تحارب العنصرية لأن السلوك التنظيمي فيها يعمل بتناغم و انسجام مع الثقافة التظيمية لتحقيق الاستدامة المجتمعية في طريقها نحو الفعالية التنظيمية
محاربة العنصرية قولاً و فعلاً في مكدونالدز هي نتاج لسلوك تنظيمي سليم و ثقافة تنظيمية قوية لتحقيق فعالية تنظيمية
تشكل هذه الأربعة العناصر جوهر و أسس بناء و استدامة ثقافة تنظيمية قوية و فعالة
جوهر و أسس بناء و استدامة الثقافة التنظيمية القوية و الإيجابية

كان هذا ما لدينا أصدقائي في لقاء اليوم. شكراً جزيلاً على المتابعة و الدعم. اللقاء القادم العربي بإذن الله ننتقل إلى الجزء الثاني في الكتاب و هو (سلوك الأفراد في المنظمة). لا تنسوا مواصلة الدعم للقناة حتى نستمر في تقديم محتوانا التنويري و الثقافي. لقاؤنا كل خميس، اشتركوا بالقناة في اليوتيوب و فعلوا جرس التنبيهات هناك. شاهدونا، تابعونا، اعملوا لنا إعجاب و تعليق، تفاعلوا معنا و اتبعونا و انشروا القناة على بقوة و على أوسع نطاق لجميع منصات تواصلنا الإلكترونية

4 thoughts on “مكدونالدز تحارب العنصرية

  1. Pingback: أزمة برشلونة و ميسي - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

  2. Pingback: مواجهة ضغوط كورونا - الإدارة عن جدارة - Management with Merits

    • Navigator Post authorReply

      Hello dear friend. Thank you so much for your comment & compliment. It’s my honor to be of value to you. I strongly recommend you to join the mail list of the website, as well as subscribe to our YouTube Channel (https://www.youtube.com/manwim) to get our latest updates, which can be done simply by clicking on the social media icons on the top (also you can follow us at Facebook & Instagram via the same icons at manwim2019). Please spread the word and widely share the channel. Thanks again for your interest.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *